ญามิอุลอุลูมวัลหิกัม ครั้งที่ 192 (หะดีษที่ 36/6)

Submitted by admin on Fri, 02/01/2015 - 22:04
หัวข้อเรื่อง
ความประเสริฐของการศึกษาอัลกุรอานในมัสยิด(บ้านของอัลลอฮฺ), การศึกษาอัลกุรอานหลังศุบฮิเป็นบิดอะฮฺ?, อ่านกุรอานพร้อมกันในมัสญิด ทำได้หรือไม่ ?, อิมามมาลิก(มะดีนะฮฺ), ซิกรุลลอฮฺ, สะกีนะฮฺ,
สถานที่
มุศ็อลลา White Channel
วันที่บรรยาย
11 เราะบีอุ้ลเอาวัล 1436
วันที่บรรยาย
วันที่อัพ
ขนาดไฟล์
19.70 mb
ความยาว
85.00 นาที
รายละเอียด

الحديثُ السَّادِسُ والثلا ثون 
عن أبي هُرَيْرَةَ رضي اللهُ عنه ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : 
(( مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ،وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ،وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِما سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ،
وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ في عَوْنِ أَخِيْهِ . وَمَنْ سَلَكَ طَرِيْقاً يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْماً سَهَّلَ اللهُ لَهُ بِهِ طَرِيْقاً إِلَى الْجَنَّةِ .وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ ، إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهُمُ السَّكِينَةُ ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ ، وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ ، وذَكَرَهُمُ اللهُ فِيْمَنْ عِنْدَهُ . وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ )). رَوَاهُ مُسْلِمٌ بِهذَا اللَّفْظِ .
หะดีษที่ 36
จากอบูฮุร็อยเราะฮฺ ร่อฎิยัลลอฮุอันฮุ จาก ท่านร่อซูล ศ็อลลัลลอฮุอะลัยฮิวะซัลลัม ได้กล่าวว่า
“ผู้ใดก็ตามที่ช่วยให้มุสลิม(ผู้ศรัทธา)หลุดพ้นจากความทุกข์อย่างหนึ่งจากความทุกข์แห่งดุนยา อัลลอฮฺจะทรงปลดปล่อยเขา (จาก) ความทุกข์หนึ่งของความทุกข์ในวันกิยามะฮฺ
ผู้ใดช่วยเหลือผู้ที่กำลังยากลำบาก อัลลอฮฺจะทรงช่วยเขาทั้งในโลกนี้และอาคิเราะฮฺ
ผู้ใดปกปิดความอับอายของมุสลิม อัลลอฮฺจะทรงปิดความอับอายของเขาทั้งในโลกนี้และอาคิเราะฮฺ, อัลลอฮฺพร้อมที่จะช่วยเหลือบ่าวของพระองค์ ตราบที่บ่าวคนนั้นชอบที่จะช่วยเหลือพี่น้องของเขา,
ผู้ใดขวนขวายหนทางเพื่อแสวงหาความรู้ อัลลอฮฺจะทรงให้ความสะดวกแก่เขาในหนทางไปยังสวรรค์,
เมื่อพวกหนึ่งได้ชุมนุม ณ บ้านแห่งหนึ่งจากบ้านของอัลลอฮฺ (มัสยิด) ด้วยการอ่านคัมภีร์แห่งอัลลอฮฺ และการศึกษาหาความรู้กันและกัน ความสงบราบรื่นก็จะลงมายังพวกเขา และพวกเขาจะถูกปกคลุมด้วยความเมตตา (เราะหฺมัต) แห่งพระผู้เป็นเจ้า และจะถูกล้อมรอบด้วยมะลาอิกะฮฺ และอัลลอฮฺจะทรงระลึกถึงพวกเขาในกลุ่มผู้ที่อยู่ ณ พระองค์ (บรรดามะลาอิกะฮฺที่เฝ้าพระองค์) และผู้ใดปฏิบัติกิจการงานของเขาด้วยความเฉื่อย อัลลอฮฺจะไม่ทรงยกฐานะของเขาอย่างรวดเร็ว” หะดีษทำนองนี้มีหลายสำนวน สำนวนนี้ตามบันทึกของมุสลิม

 

ความประเสริฐของการศึกษาอัลกุรอานในมัสยิด(บ้านของอัลลอฮฺ)
 
ท่านนบีชอบฟังผู้อื่นอ่านอัลกุรอานให้ฟัง
وإن حمل على ما هو أعمُّ مِنْ ذلك ، دخل فيه الاجتماعُ في المساجد على دراسة القرآن مطلقاً ، وقد كان النَّبيُّ  أحياناً يأمرُ مَنْ يقرأ القرآن ليستمع قراءته ، كما أمر ابن مسعود أنْ يقرأ عليه ، وقال : (( إنِّي أُحِبُّ أن أسمعَهُ مِنْ غيري )) ( ) 
وكان عمرُ يأمرُ من يقرأُ عليه وعلى أصحابه وهم يسمعون ، فتارةً يأمرُ أبا موسى ، وتارةً يأمرُ عُقبةَ بن عامر .
وسئل ابن عباس : أيُّ العمل أفضل ؟ قال : ذكرُ الله ، وما جلس قومٌ في بيتٍ من بيوت الله يتعاطَوْنَ فيه كتابَ الله فيما بينهم ويتدارسونه ، إلاَّ أظلَّتهم الملائكة بأجنحتها ، وكانوا أضياف الله ما داموا على ذلك حتَّى يُفيضوا في حديثٍ غيره ( ) . ورُوي مرفوعاً والموقوف أصحُّ .
อิบนุอับบาสถูกถามว่าการงานใดประเสริฐที่สุด ท่านตอบว่า “ซิกรุลลอฮฺ, และการที่กลุ่มชนหนึ่งนั่งในบ้านของอัลลอฮฺ แลกเปลี่ยนความรู้จากการศึกษา กิตาบุลลอฮฺ นั่งในสภาพนั้นมลาอิกะฮฺจะมาล้อมพวกเขาด้วยปีก และพวกเขาจะอยู่ในสภาพนั้นจนกว่าจะพูดเรื่องอื่น”
 
การศึกษาอัลกุรอานหลังศุบฮฺที่มัสญิด
 
وروى يزيد الرقاشي عن أنس قال : كانوا إذا صلَّوُا الغداة ، قعدوا حِلَقاً حِلَقاً ، يقرؤون القرآنَ ، ويتعلَّمونَ الفرائضَ والسُّنَنَ ، ويذكرون الله . 
ยะซีด อัรริกอชี จากท่านอนัสกล่าวว่า เมื่อละหมาดศุบฮิแล้ว เขาจะนั่งเป็นฮะละเกาะฮฺ(วง)อ่านอัลกุรอาน และเรียนรู้หลักการฟะรออิด(ฟัรฎู) ซุนนะฮฺ ข้อบังคับต่างๆ วิถี(อัสสุนัน) และรำลึกถึงอัลลอฮฺตะอาลา 
 
وروى عطية عن أبي سعيد الخدري ، عن النَّبيِّ ، قال : (( ما مِنْ قومٍ صلَّوا صلاةَ الغداةِ ، ثم قعدُوا في مُصلاَّهم ، يتعاطَونَ كتابَ الله ، ويتدارسونه ، إلاَّ وكَّلَ الله بهم ملائكةً يستغفرُون لهم حتّى يخوضوا في حديثٍ غيره )) وهذا يدلُّ على استحباب الاجتماع بعد صلاة الغداة لمدارسة القرآن ، ولكن عطية فيه ضعف .
 
وقد روى حربٌ الكرمانيُّ بإسناده عن الأوزاعيِّ أنَّه سُئِلَ عن الدِّراسة بعدَ صلاة الصُّبح ، فقال : أخبرني حسَّانُ بن عطيَّة أنَّ أوَّلَ من أحدَثها في مسجد دمشقَ هشامُ بن إسماعيل المخزوميُّ في خلافة عبد الملك بن مروان ، فأخذ النّاسُ بذلك .
وبإسناده عن سعيد بن عبد العزيز ، وإبراهيم بنِ سليمان : أنَّهما كانا يدرسان القرآن بعد صلاة الصبح ببيروت والأوزاعي في المسجد لا يُغّيِّرُ عليهم .
 
وذكر حربٌ أنَّه رأى أهلَ دمشق ، وأهلَ حمص ، وأهلَ مكة ، وأهل البصرة يجتمعون على القراءة بعدَ صلاة الصُّبح ، لكن أهل الشام يقرءون القرآن كُلهم جملةً مِنْ سورةٍ واحدةٍ بأصواتٍ عالية ، وأهل مكة وأهل البصرة يجتمعون ، فيقرأ أحدُهم عشرَ آياتٍ ، والنَّاسُ يُنصِتون ، ثمَّ يقرأُ آخرُ عشراً ، حتَّى يفرغوا . قال حرب : وكلُّ ذلك حسنٌ جميلٌ .
وقد أنكر ذلك مالكٌ على أهل الشام . قال زيدُ بنُ عبيدٍ الدِّمشقيُّ : قال لي مالكُ بنُ أنسٍ : بلغني أنَّكم تجلِسونَ حِلَقاً تقرؤون ، فأخبرتُه بما كان يفعلُ أصحابنا ، فقال مالك : عندنا كان المهاجرون والأنصار ما نعرِفُ هذا ، قال : فقلت : هذا طريف ؟ قال : وطريفٌ رجل يقرأ ويجتمعُ الناس حوله ، فقال : هذا عن غير رأينا .
قال أبو مصعب وإسحاق بن محمد الفروي : سمعنا مالكَ بن أنسٍ يقول : الاجتماعُ بكرة بعدَ صلاة الفجر لقراءة القرآن بدعةٌ ، ما كان أصحابُ رسول الله  ، ولا العلماء بعدَهم على هذا ، كانوا إذا صلَّوا يَخْلو كلٌّ بنفسه ، ويقرأ ، ويذكرُ الله  ، ثم ينصرفون من غير أن يُكلِّم بعضهم بعضاً ، اشتغالاً بذكرِ الله ، فهذه كلُّها محدثة .
 
وقال ابن وهب : سمعت مالكاً يقول : لم تكن القراءةُ في المسجد من أمرِ النَّاسِ القديم ، وأوَّلُ من أحدثَ ذلك في المسجد الحجاجُ بن يوسف ، قال مالك : وأنا أكره ذلك الذي يقرأ في المسجد في المصحف . وقد روى هذا كلَّه أبو بكر النَّيسابوري في كتاب " مناقب مالك رحمه الله " .
واستدل الأكثرون على استحباب الاجتماع لمدارسة القرآن في الجُملة بالأحاديث الدالة على استحباب الاجتماع للذِّكر ، والقرآن أفضلُ أنواع الذكر ، ففي " الصحيحين " ( ) عن أبي هريرة ، عن النَّبيِّ  ، قال : (( إنَّ لله ملائكةً يطوفونَ في الطُّرق ، يلتمِسُون أهلَ الذِّكر ، فإذا وجدُوا قوماً يذكرون الله  ، تنادوا : هلمُّوا إلى حاجتكم ، فيحفُّونهم بأجنحتهم إلى السَّماء الدُّنيا ، فيسألهُم ربُّهم - وهو أعلمُ بهم - : ما يقول عبادي ؟ قال : يقولون : يسبِّحُونَك ، ويكبِّرونك ، ويحمَدُونك ، ويمجِّدونَك ، فيقول : هل رأوني ؟ فيقولون : لا والله ما رأوْكَ ، فيقول : كيف لو رأوني ؟ فيقولون : لو رأوك ، كانوا أشدَّ لك عبادة ، وأشدَّ لكَ تمجيداً وتحميداً ، وأكثر لك تسبيحاً ، فيقول : فما يسألوني ؟ قالوا : يسألونك الجنَّة ، فيقول : وهل رأوها ؟ فيقولون : لا والله يا ربِّ ، ما رأوها ، فيقول : كيف لو أنَّهم رأوها ؟ فيقولون : لو أنَّهم رأوها ، كانوا أشدَّ عليه حرصاً وأشدَّ لها طلباً ، وأشدّ فيها رغبةً ، قال : فممَّ يتعوَّذونَ ؟ فيقولون : من النَّار ، قال : يقول : فهل رأوها ؟ فيقولون : لا والله يا ربِّ ما رأوها ، فيقول : كيف لو رأوها ؟ فيقولون : لو أنَّهم رأوها ، كانوا أشدَّ منها فراراً ، وأشدّ لها مخافةً ، فيقول الله تعالى : أُشهِدُكم أنِّي قد غفرتُ لهم ، فيقول ملك من الملائكة : فيهم فلانٌ ليس منهم ، إنَّما جاء لحاجته ، قال : هُمُ الجلساءُ لا يشقى بهم جليسهم )) .
 
وفي " صحيح مسلم " عن مُعاوية : أنَّ رسول الله  خرج على حلقةٍ من أصحابه ، فقال : (( ما يُجلسكُم )) ؟ قالوا : جلسنا نذكر الله  ، ونحمَدُه لما هدانا للإسلام ، ومنَّ علينا به ، فقال : (( آللهِ ما أجلسكم إلاّ ذلك ؟ )) قالوا : آللهِ ما أجلسنا إلا ذلك ، قال : (( أما أنِّي لم أستحلِفْكُم لتهمةٍ لكم ، إنَّه أتاني جبريل ، فأخبرني أنَّ الله تعالى يُباهي بكم الملائكة )) .
ท่านนบีออกจากบ้านเข้ามัสญิด เห็นเศาะฮาบะฮฺนั่งเป็นวงกลม ท่านนบีถามว่า “พวกท่านนั่งทำอะไรกัน” เศาะฮาบะฮฺตอบว่า “เรานั่งรำลึกถึงอัลลอฮฺและขอบคุณพระองค์ ที่ให้เราได้รับฮิดายะฮฺสู่อิสลาม และที่พระองค์ได้โปรดปรานให้อิสลามนี้แก่พวกเรา”
ท่านนบีถามว่า “พวกท่านกล้าสาบานมั้ยว่าพวกท่านไม่ได้นั่งเพื่ออื่นใดนอกจากเหตุผลนี้”
เศาะฮาบะฮฺตอบว่า “ขอสาบานด้วยพระนามของอัลลอฮฺว่าเราไม่ได้นั่งเพื่ออื่นใดนอกจากเพื่อการนี้”
ท่านนบีบอกว่า “ข้าพเจ้าไม่ได้ขอให้พวกท่านสาบานเพราะข้าพเจ้าไม่เชื่อ แต่ทว่าญิบรีลได้มาหาฉัน และบอกกับฉันว่า แท้จริงอัลลอฮฺ ตะอาลา ได้นำการกระทำของพวกท่านไปโอ้อวดกับบรรดามลาอิกะฮฺ (ว่าบ่าวของเรากำลังรำลึกถึงบุญคุณความโปรดปรานของอัลลอฮฺ)”
وخرَّج الحاكم ( ) من حديث معاوية ، قال : كنتُ مع النَّبيِّ  يوماً ، فدخل المسجدَ ، فإذا هو بقومٍ في المسجد قعود ، فقال النَّبيُّ   : (( ما أقعدكم ؟ )) فقالوا : صلَّينا الصَّلاةَ المكتوبةَ ، ثم قعدنا نتذاكرُ كتاب الله  وسنَّة نبيِّه  ، فقال رسول الله  : (( إنَّ الله إذا ذكر شيئاً تعاظم ذكرُه )) .وفي المعنى أحاديث أُخَرُ متعددة ( ) .
 
وقد أخبر  أنَّ جزاءَ الذين يجلسونَ في بيت الله يتدارسون كتابَ الله أربعة شياء :
การรวมตัวศึกษาอัลกุรอานในบ้านของอัลลอฮฺได้ผลบุญ 4 ประการ
أحدها : تَنْزل السكينة عليهم ،
1. มีความสงบ (สะกีนะฮฺ)มายังพวกเขา
 وفي " الصحيحين " ( ) عن البراء بن عازب ، قال : كان رجلٌ يقرأ سورةَ الكهف وعنده فرسٌ ، فتغشَّته سحابةٌ ، فجعلت تدورُ وتدنُو ، وجعل فرسه يَنفِرُ منها ، فلمَّا أصبح ، أتى النَّبيَّ   ، فذكر ذلك له ، فقال : (( تلك السَّكينة تنَزَّلت للقرآن )) .
ชายคนหนึ่ง(เศาะฮาบะฮฺ)อ่านซูเราะฮฺอัลกะฮฟฺ มีม้าตัวหนึ่งยืนอยู่ใกล้เขา ขณะที่เขาอ่านอัลกุรอานก็มีเมฆลอยมายังเขา เมฆนี้มาวนอยู่รอบๆเขา ม้าก็กลัวอยากจะหนีจากเมฆนั้น พอตื่นเช้าเขาได้มาเล่าเรื่องนี้ให้ท่านนบีฟัง ท่านนบีบอกว่า “นี่คือความสงบที่ได้เสด็จลงมาเมื่อมีการอ่านอัลกุรอาน”