ญามิอุลอุลูมวัลหิกัม ครั้งที่ 153 (หะดีษที่ 31/2)

Submitted by dp6admin on Sat, 07/09/2013 - 15:38
หัวข้อเรื่อง
“จงดูถูกดุนยา(สมถะต่อดุนยา) แล้วอัลลอฮฺจะทรงรักท่าน...", อัซซุฮดฺ, ความสมถะ การขัดเกลาจิตใจ ตะเซาวุฟ, เปรียบเทียบดุนยากับอาคิเราะฮฺ, ดุนยาแค่ปีกยุง, อย่ามั่นใจ(ไว้วางใจ)ในทรัพย์สินของท่าน มากกว่าความไว้วางใจในสิ่งที่อยู่ ณ อัลลอฮฺ ซุบฮานะฮูวะตะอาลา, สิ่งที่เข้ามาในหัวใจ หรือออกไปจากหัวใจ ก็ไม่สามารถเปลี่ยนแปลงหัวใจได้
สถานที่
บ้านทองทา บางกอกน้อย
วันที่บรรยาย
29 เชาวาล 1434
วันที่บรรยาย
วันที่อัพ
ขนาดไฟล์
16.00 mb
ความยาว
69.00 นาที
รายละเอียด

الحديث الحادي والثلاثون

عَنْ سهلِ بنِ سعْدٍ السَّاعِديِّ قال : جاءَ رجُلٌ إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم  فقالَ :  يا رَسولَ الله دُلَّني عَلى عَمَلٍ إذا عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِي الله ، وأحَبَّنِي النَّاسُ ، فقال  : (( ازهَدْ فِي الدُّنيا يُحِبَّكَ الله ، وازهَدْ فيمَا في أيدي النَّاسِ يُحبَّكَ النَّاسُ )) .
 حديثٌ حسنٌ رَواهُ ابنُ ماجه ( ) وغيرُهُ بأسانِيدَ حَسَنةٍ .
จากอบูอับบาส (สะฮลุบนุสะอดฺ อัสสาอิดี) กล่าวว่า
มีชายคนหนึ่งไปหาท่านนบี ศ็อลลัลลอฮุอะลัยฮิวะซัลลัม แล้วถามว่า “โอ้ท่านร่อซูลุลลอฮฺ ! ขอได้โปรดบอกฉันถึงการงานอย่างหนึ่งเมื่อฉันทำแล้วจะทำให้อัลลอฮฺทรงรักฉัน และการงานที่จะทำให้ผู้คนรักฉันด้วย” ท่านตอบว่า “จงดูถูกดุนยา(สมถะต่อดุนยา) แล้วอัลลอฮฺจะทรงรักท่าน และจงดูถูกสิ่งที่มีอยู่ในครอบครองของมนุษย์ แล้วมนุษย์จะรักท่าน”

 
وقد ذمَّ الله مَنْ كان يُريد الدُّنيا بعمله وسعيه ونيَّته ، وقد سبق ذكرُ ذلك في الكلام على حديث : (( الأعمال بالنيات )) ( ) .
อัลลอฮฺตำหนิผู้ประสงค์ดุนยาในการงานของเขา ในการขวนขวาย, เจตนาของเขา เรื่องนี้อธิบายไว้แล้วในหะดีษที่ 1
 
มีหลักฐานมากมายให้ดูถูกดุนยา เช่นหะดีษนี้
والأحاديث في ذمِّ الدُّنيا وحقارتها عند الله كثيرةٌ جداً ، ففي " صحيح 
مسلم " ( ) عن جابر : أنَّ النَّبيَّ  مرَّ بالسُّوقِ والنَّاسُ كَنَفَيْهِ ( ) ، فمرَّ بجديٍّ 
أسكَّ ( ) ميِّتٍ ، فتناوله ، فأخذ بأذنه ، فقال : (( أيُّكم يُحبُّ أنَّ هذا له بدرهم ؟ )) فقالوا : ما نحبُّ أنَّه لنا بشيء ، وما نصنع به ؟ قال : (( أتحبُّون أنَّه لكم ؟ )) قالوا : والله لو كان حياً كان عيباً فيه ؛ لأنَّه أسكُّ ، فكيف وهو ميت ؟ فقال : (( والله للدُّنيا أهونُ على الله من هذا عليكم )) .
ท่านนบีเดินผ่านตลาด เห็นซากแพะมีตำหนิ ท่านนบีจับแพะที่หูและดึงขึ้น ถามว่า “ใครอยากได้มั้ยแพะตัวนี้ 1 ดิรฮัม”  (แพะนี้ให้ฟรีก็ไม่เอา จะเอาไปทำอะไร) นบีถามย้ำว่า “ชอบมั้ยที่พวกท่านจะเป็นเจ้าของแพะตัวนี้” เศาะฮาบะฮิตอบว่า “โอ้นบี ถ้ามันมีชีวิตก็ไม่มีใครเอา (เพราะมีตำหนิ หูมันสั้น) นี่มันตายใครจะเอา” 
นบีกล่าวว่า “ขอสาบานด้วยพระนามของอัลลอฮฺ แท้จริงดุนยาต่ำต้อยกว่าแพะตัวนี้สำหรับพวกท่าน” (สิ่งที่มีในดุนยานี้ทั้งหมด เปรียบเสมือนแพะตัวนี้)
- รูปแบบการสอนของท่านนบี แม้อยู่ในตลาด นบีก็สอนได้
 
وفيه أيضاً ( ) عن المستورد الفهري ، عن النَّبيِّ  ، قال : (( ما الدُّنيا في الآخرة إلاَّ كما يَجْعَلُ أحدُكم أصبَعَهُ في اليمِّ ، فلينظر بماذا ترجع )) .
ท่านนบีกล่าวว่า “ดุนยานี้เทียบแล้วกับอาคิเราะฮฺ เปรียบเสมือนนิ้วหนึ่งของพวกท่านจุ่มลงในแม่น้ำ(หรือทะเล หรือมหาสมุทร) แล้วดึงขึ้นมา ส่วนของน้ำที่ติดนิ้วมาคือดุนยาเทียบกับอาคิเราะฮฺ”
 
وخرَّج الترمذي ( ) من حديث سهل بن سعد ، عن النَّبيِّ  ، قال : (( لو كانتِ الدُّنيا تعدِلُ عندَ الله جناح بعوضةٍ ، ما سقى كافراً منها شربةً )) وصححه ( ) .
ومعنى الزهد في الشيء : الإعراضُ عنه لاستقلاله ، واحتقاره ، وارتفاع الهمَّةِ 
عنه ، يقال : شيء زهيد ، أي : قليل حقير ( ) .
وقد تكلَّم السَّلفُ ومَنْ بعدَهم في تفسير الزُّهد في الدُّنيا ، وتنوَّعت عباراتهم عنه ، وورد في ذلك حديثٌ مرفوع خرَّجه الترمذي ( ) وابن ماجه ( ) من رواية عمرو بن واقدٍ ، عن يونس بن حلبس ، عن أبي إدريس الخولانيِّ ، عن أبي ذرٍّ ، عن النَّبيِّ  ، قال : (( الزَّهادةُ في الدُّنيا ليست بتحريم الحلال ، ولا إضاعة المال ، ولكن الزهادة في الدُّنيا أنْ لا تكونَ بما في يديك أوثقَ ممَّا في يد الله ، وأنْ تكون في ثواب المصيبة إذا أنتَ أُصبتَ بها أَرغبَ فيها لو أنَّها بقيت لك )) . وقال الترمذي : غريب لا نعرفه إلاَّ من هذا الوجه ، وعمرو بن واقد منكر الحديث ( ) .
قلت : الصحيح وقفه ، كما رواه الإمام أحمد في كتاب " الزهد " ( ) ، حدثنا زيد بن يحيى الدمشقي ، حدثنا خالدُ بنُ صبيح ، حدثنا يونس بن حلبس قال : قال أبو مسلم الخولاني : ليس الزهادةُ في الدُّنيا بتحريم الحلال ، ولا إضاعة المال ، إنَّما الزهادة في الدُّنيا أنْ تكونَ بما في يد الله أوثق مما في يديك ، وإذا أُصِبْتَ بمصيبةٍ ، كنت أشدَّ رجاءً لأجرها وذُخرها مِن إيَّاها لو بقيت لك .
وخرَّجه ابن أبي الدُّنيا من راوية محمد بن مهاجر ، عن يونس بن ميسرة ، قال : ليس الزَّهادة في الدُّنيا بتحريم الحلال ، ولا بإضاعة المال ، ولكن الزهادة في الدُّنيا أنْ تكونَ بما في يد الله أوثق منك بما في يدك ، وأنْ يكونَ حالك في المصيبة وحالُك إذا لم تُصب بها سواءً ، وأنْ يكون مادحُك وذامُّك في الحقِّ سواء .
 
ففسر الزهد في الدُّنيا بثلاثة أشياء كُلُّها من أعمال القلوب ، لا من أعمال 
الجوارح ، ولهذا كان أبو سليمان يقول : لا تَشْهَدْ لأحدٍ بالزُّهد ، فإنَّ الزُّهد في القلب .